مقالات

افياء ايمن كبوش بروف شداد وورطة الكوارتي… !!!

أنشئ موقع إلكتروني مجاناً

التفاصيل

بروف شداد وورطة الكوارتي… !!!

بتاريخ ٢١ اكتوبر من العام المنصرم.. بعيد انتخابات الاتحاد السوداني لكرة القدم كتبت الآتي: (اقامت حكومتنا الرشيدة.. المجيدة.. الدنيا ولم تقعدها بتلك (العقوبات الامريكية) البليدة التي استمرت لما يقارب العقدين من الزمان.. فكانت هي الشماعة الجاهزة لامتصاص الصدمات الاقتصادية المستحكمة.. وهي حائط المبكى الذي تعلق عليه كل الاخطاء الجسيمة في السياسة والاقتصاد والاجتماع والرياضة.. حتى ظننا بان العقوبات الامريكية هذي.. هي (الغول) الذي سرق بهجة (العنقاء) وقام بسلب رحيق ورنين (الخل الوفي).
>دار الزمان دورته.. وراحت العقوبات الامريكية لحالها لتضع الدولة امام امتحان صعب.. لان الجنيه السوداني لن يعود اهيفاً كما كان.. لن ينهض مشروع الجزيرة.. ولن تعود السكة الحديد الى مجدها القديم.. ولن تعود الكرة السودانية الى محطة جيل سبعين.. ولن يتحقق مجتمع الكفاية والعدل مثما كان في زمن الفاروق.. وقتها سيكتشف الحالمون ببدايات جديدة واحلام سعيدة بان الحكاية مجرد (طق حنك) بين علماء الاقتصاد الذين صدعوا رؤوسنا بالاستراتيجية القومية الشاملة والشعارات الزائفة وانه لا شيء سيتغير الى الافضل ما لم يتغير عباقرة الاقتصاد الذين جثموا على الصدور طويلاً وهم لا يجيدون غير انتقاء ربطات العنق وامتطاء الفارهات من القصور والعربات والنساء.

 

 

>سيصحو المجتمع غدا ليكتشف بان العقوبات الامريكية لا علاقة لها بضعف الناتج المحلي في كل.. في الزراعة والصناعة والاخلاق.. لا علاقة لها بكل ما كان يعاد ويستعاد بأنه كان سبباً في معاناة هذا البلد وافقار الشعب.
>عودة البروف كمال شداد الظافرة بـ32 صوتاً.. فقط.. لمباني الاتحاد السوداني لكرة القدم بعد غياب سبع سنوات.. جدير بان يكون شبيهاً برفع (العقوبات الامريكية) عن السودان.. ولعل اصحاب الذواكر الحية فقط من يعرفون بأن البروف لم يعد يملك جديداً يقدمه للكرة السودانية.. بعد ان ساهم بنصيب الاسد في تدميرها.. ويكفيه ويكفينا انه الرجل الذي ظل طويلاً يشكل عقبة امام اي تطور في القوانين واللوائح وحتى انتاج الافكار الجديدة.. فشهدنا في غيابه تحطيم صنم هٌبل بالاعارات الداخلية واعادة المراحل السنية في الاندية وهي التي اغتالها الرجل بـ(جرة قلم) يوم ان حرم الكثيرين من الاشبال من الركض في رحاب الاندية باسباب عقيمة لا يمكن ان تقنع طفلاً صغيرا.
>الان عاد شداد.. وعلى من يقولون بان (العقوبات الامريكية) قد كانت سبباً في ذاك الحريق الاقتصادي والمجتمعي والقيمي ان يبحثوا عن اسباب اخرى.. فقد عاد شداد وربما اعاد معه المدرب الفاشل وازريك او قستنطين لقيادة المنتخب الوطني الاول.. فقد اشتقنا.. والشهادة لله الواحد الاحد.. لعبارات الرجل الساخرة: (بكرة الصحفيين يقوموا فينا غاغ.. غاغ).. او (ديل مدربين هم.. بتاعين الفقرا القارضهم الصدا).. هذه بعض ذكريات شداد في ادارة الكرة السودانية..) انتهى ما كتبته في ٢١ اكتوبر ٢٠١٧ وعاد بروف شداد بدقته القديمة.. مضى عهد اتحاد الدكتور معتصم الى الباي باي وكان الحالمون بعالم سعيد على يقين كذوب بأن الازمة في ذاك القيصر عندما يفوت.. اختزلوا الحدوتة في تغيير الشخوص وما دروا بأن الازمة هي ازمة برنامج وازمة مؤسسات وعقليات.. لذلك ظلت الخلافات في مكانها.. البروف هو البروف والمفوضية هي المفوضية والفاتح حسين هو الفاتح حسين.. نفس العنتريات.. نفس الملامح والذات السودانية الغريبة.. و…
اقول.. ان شداد ادخل اتحاده في نفق ضيق بقراراته العجيبة لفض الاشتباك بين المجلس المنتخب ولجنة التسيير.. حيث فسر الماء بالماء بعد الجهد واصدر قرارا معيبا لا يقدم حلولا موضوعية للازمة المتفجرة… كان رأينا واضحا في تدخل الوزير اليسع صديق التاج وقد وصفنا قراره المتهور بحل المجلس وتعيين لجنة تسيير بعملية دفن الليل اب كراعا بره.. نجد الف عذر للسيد الوزير ومفوضيته التي نعتبرها اس مشاكل الرياضية في الولاية ولكن ما بال اتحاد شداد الذي ترك قراره عاريا في الشارع العام… قال شداد… اتحادنا هو اعلى سلطة رياضية في البلد وفات على الرجل بأنه مسئول عن منشط واحد فقط هو منشط كرة القدم.. فهل نادي المريخ مجرد فريق لكرة القدم… ؟!
# الولد الشفت محمد عثمان كوارتي قطب الهلال الشاب التقط تصريح البروف بخصوص الازمة المريخية وحمله محملا جادا.. حيث وقف صباح اليوم امام البروف شداد وقال له طالما انك المسئول الاول عن الاندية فنحن في نادي الهلال نشكو ونعاني.. استقال الامين العام عماد الطيب منذ فترة وتم تجميد نائب الرئيس سعد العمدة.. قال شداد (خلاص جيب لينا شكوى مكتوبة)… هل سيتلتف كوارتي كثيرا دونا عن كتابة الشكوى.. ؟! لا ادري ماذا سيفعل شداد امام هذه الورطة ولكن… من اين لشداد بتأكيد أحقية كوارتي في كتابة الشكوى… ننتظر ونرى.. !!!

مقالات ذات صلة

إغلاق