سودانا فوق
موقع سودانا فوق موقع رياضي إخباري يأتي بجديد الأخبار الرياضية المتعلقة بدولة السودان.

اراء جرئية … ناهد بشير الباقر  … إدارات الهلال لا تعرف الاستقرار

اراء جرئية ناهد بشير الباقر  إدارات الهلال لا تعرف الاستقرار

112

إدارات الهلال لا تعرف الاستقرار

مؤسف جدا أن بعض  من يتصدرون الشأن الهلالي بحجة هلاليتهم، أصحاب اجندة خاصة ويبحثون عن دور البطل، لإظهار انفسهم وتلميعها للوصول لمبتغاهم ومخططهم، الذي يخدمهم وان يستفيدوا من اسم الهلال، في تسويق أنفسهم لتربح تجارتهم الخاسرة من قبل. 

المؤسف ان معظم الادارات التي تعاقبت على الهلال، لم تجد الإجماع ليس حبا في الديمقراطية وحراك النادي، لكن رغبة في تعطيل عمل الهلال، خاصة إذا كان المجلس يعمل بتناغم ويمشي بخطى ثابته في ظهور الفريق بشكل مميز. 

استبشر الجميع خيرا بلجنة التطبيع واعضائها، ووجدت إجماع كبير من قبل جماهير الهلال بالداخل والخارج، ولكن تأتي الرياح بما لاتشتهي السفن  لان في الهلال بعض المدعيين حبه، يصنعون الخلافات ليقتاتوا منها لأنها أصبحت لهم اكل عيش.

 تفننوا في إجادة عملها بخلق الفتن والدسائس ودسها في أجندة مجلس الإدارة.

 

 

 

 

لكن على عقلاء أعضاء مجلس التطبيع الآن هم في تحد حقيقي لتصدي أجندة مرتزقة الخلافات، وان يتعاملوا بحكمة في كافة الملفات، خاصة أن الهلال  بدا معركتة الافريقية، نريد أن نركز عليها وان لا تشغلنا الصراعات الجانبية، احسموا مواضيعكم في اجتماع مجلس الإدارة بالتصويت، وعلى ثقة تامة ان ينتصر الحق بالحق، لان الصفوف تمايزت واصبحت الخطوط واضحة.

سقطه إدارية

رفضت السلطات الجنوب افريقية دخول مدرب الاحمال التونسي مهدي بن مرزوقي، بسبب عدم وجود مكان شاغر للتأشيرة في جوازه، سقطه إدارية لابد من المحاسبه عليها بنفس ماتم مع البعثة الإعلامية، لنادي الهلال التي شاركت في تغطية بطولة سيمبا الودية . 

مبدأ المحاسبة ليس من منطلق شخصي بل من أجل تجويد العمل الاحترافي.

رأي أخير

تشهد الجمعية العمومية للاتحاد الافريقي في مارس المقبل في العاصمة المغربية الرباط،  تنافس محتدم خاصة بعد دخول الملغاشي أحمد أحمد مرة ثانية لسباق التنافس، بعد ان وافقت لجنة الحوكمة على ترشحه بعد تهمه الفساد المالي، التي وجهت له ليعود من جديد، ويشعل نار التنافس بين الخمس مرشحين من القارة السمراء، ويربك حساب الموريتاني ولد يحيى الشاب الذي أحدث طفرة في كرة القدم في بلده.

لكن الانتخابات في أفريقيا لعبة قذرة يصعب التنبؤ بها، و اعتقد اذا اتحدت إتحادات عرب أفريقيا وساندته، يعتبر في حد ذاته انتصار له ان لم يتوج بالتربع على عرش اعلى هرم كروي في أفريقيا.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.