الاخبار الرياضية

أول تصريح لنيمار بعد خروج السامبا من المونديال

 

 

أكد الدولي البرازيلي، نيمار دا سيلفا، أن لحظة الخروج من نهائيات كأس العالم 2018، أمس، أمام المنتخب البلجيكي، كانت الأسوأ في مسيرته بالملاعب.
وقال نيمار في تعليق عبر حسابه بشبكة “إنستجرام”: “أستطيع أن أقول إن هذه هي أسوأ لحظة في مسيرتي”.
وأضاف: “إنها تؤلمني كثيرًا لأننا كنا نعلم أننا قادرين على الفوز، كنا نعلم أننا لدينا الظروف الملائمة لمواصلة صنع التاريخ، لكن ذلك لم يحدث”.

وتابع: “من الصعب تجديد الرغبة في لعب كرة القدم مرة أخرى، لكنني متأكد أن الله سيمنحني القوة لمواجهة أي تحدٍ قادم، لن أتوقف عن شكر الله حتى بعد الهزيمة”.
واختتم بقوله: “أنا سعيد بكوني جزء من هذا الفريق، أنا فخور بكل شخص فيه، لقد انتهى الحلم الآن، لكنه سيبقى على قيد الحياة وفي رؤوسنا وقلوبنا”.

وودع المنتخب البرازيلي منافسات مونديال روسيا من الدور ربع النهائي، بعد الخسارة أمام بلجيكا بهدفين مقابل هدف، يوم أمس الجمعة.

مقالات ذات صلة

إغلاق